منتدى الشعوب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

شاطر
اذهب الى الأسفل
abfelhamid10
الاعضاء
عدد المساهمات : 5042
تاريخ التسجيل : 24/01/2011

-1- عوامل رواج السحر والمس ومظاهرهما

في الأربعاء يناير 04, 2012 1:34 pm
عوامل رواج السحر والمس ومظاهرهما
توجد هناك الكثير من العوامل، نذكر منها: ......
فطرة حب الاستطلاع عند الإنسان
للشيخ محمد المقدم

توصل
الباحثون في تاريخ البشر وفي نفس الإنسان إلى أن الإنسان عنده ولع شديد
بمعرفة الغيب، يقول العلامة ابن خلدون رحمه الله: اعلم أن من خواص النفوس
البشرية: التشوف إلى عواقب أمورهم، وعلم ما يحدث لهم من حياة وموت وخير
وشر، سيما الحوادث العامة، كمعرفة كم بقي من عمر الدنيا، ومعرفة مدد الدول
أو تفاوتها، والتطلع إلى هذا الغيب طبيعة بشرية مركوزة في طبيعة الإنسان،
مجبول عليها هؤلاء البشر، ولذلك يولعون بمعرفة ذلك عن أي طريقة، حتى عن
طريق المنامات والرؤى، يريدون أن يعرفوا ويستكشفوا ما يأتي من هذا الغيب،
أو ما يخفى عليهم من هذا الغيب. وقد أتت الشرائع الإلهية متوافقة تماماً مع
هذه الغريزة، وهي غريزة حب الاستطلاع، أو غريزة الفضول والتطلع إلى
استكشاف الغيب المجهول، حيث جاءت الشرائع الإلهية متوافقة مع هذه الفطرة،
فقامت بإشباع هذه الفطرة، فجاء في الوحي الإلهي وعلى ألسنة الرسل عليهم
وعلى نبينا الصلاة والسلام ما يشبع هذا النزعة في النفس البشرية، فحدثت
الناس عن العوالم غير المنظورة التي سماها القرآن الكريم: عالم الغيب، حيث
حدثهم ربهم سبحانه وتعالى عن نفسه، وعن أسمائه وصفاته وأفعاله، كما حدثهم
عن عالم الملائكة، وحدثهم عن عالم الجن، وحدثهم طويلاً عن الموت، وعن
سكرات الموت، وماذا يحدث بعد الموت، وماذا يحصل في القبر، وماذا يحصل في
البعث والنشور، وكذا أحوال أهل الجنة وأهل النار، وأطلعهم على كثير من
الحوادث التي ستقع على ظهر الأرض، وبالذات أشراط الساعة، كالمسيح الدجال،
وغير ذلك من الأحداث التي تعلمون. فهناك طاقتان فكريتان في كيان الإنسان:
الإيمان بما تدركه الحواس، والإيمان بما لا تدركه الحواس، فالإيمان بما
تدركه الحواس اقتصرت عليه جاهلية العلم، ونعني بذلك: العلم الذي قال الله
سبحانه وتعالى في أصحابه: لا يَعْلَمُونَ * يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِنْ
الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنْ الآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ
[الروم:6-7]، فأبدل من العلم عدم العلم؛ ليدل على استوائهما؛ لأنه علم يقف
عند الظواهر فقط دون أن ينفذ إلى ما وراءها من الحقائق. أما العلم بالغيب
الذي لا تدركه الحواس فقد أنكره العالم المادي، حيث أنكر الروح؛ لأنها لا
تخضع لحاسة الذوق، ولا السمع، ولا الشم، ولا البصر، ولا اللمس، أما
الإسلام فإنه يؤمن بالطاقات الإنسانية جميعاً، ويعطي كل طاقة ما يصلح لها
من الغذاء، فالعالم المادي مبسوط أمام الإنسان يدركه بحواسه أو بواسطة
الآلات، والمجال رحب ومفتوح للبحث والتنقيب واستكشاف ما يفيد هذا الإنسان.
أما عالم الغيب فقد أعطى الإسلام الإنسان غذاءً خصيباً في هذا المجال
حينما أخبرنا عن الجن والشياطين، لكن قد اختلف حديث القرآن عن الجن عنه في
حديثه عن الشياطين، فحينما حدثنا القرآن عن الشيطان فصل ووضح معالم
الشيطان، ونفسيته، وأهدافه، ومراميه، وخطواته، ونوّع في الكلام تنويعاً
كثيراً حتى نكاد نرى صورةً بارزة ومعالم واضحة مفصلة لهذا العدو المبين،
بل كأننا نلمسه؛ لأن هذا -بلا شك- له دوره في حماية هذا الإنسان من كيد
ذلك العدو المبين. أما الجن فقد جاءت الإشارة إليهم مفصلة في سورة الجن،
وجاءت مختصرة في مرور عابر في سورة الأحقاف، وفي قصة سليمان عليه وعلى
نبينا الصلاة والسلام. وفي هذا فائدة، وهي: إشباع هذه الفطرة المغروزة
فينا من حب استكشاف ما حولنا من العوالم الغيبية، وهذا مما يزيد مساحة
العقيدة ويوسع رقعتها، ويلبي ميلاً فطرياً عند الإنسان إلى الإيمان
بكائنات لا تدركها الحواس. إن الحديث عن الجن في بدايته موضوع شيق وجذاب،
له بريقه؛ لأنه يلمس هذا الوتر الحساس في نفس كل منا، فللموضوع لذة
وجاذبية، ويحيطه الغموض الذي يغري باكتشافه، ويشكل عامل جذب نحوه، ويشبع
غريزة حب الاستطلاع والتفتيش وراء المجهول، وقد شكل هذا الفضول سبباً
رئيساً في انتشار ظاهرة العلاج الشعبي للمس الجني. فهذا من أعظم الأسباب
التي روجت لهذا الأمر، وجعلته على كل لسان؛ حيث أنه يشبع هذه الفطرة
والغريزة المركوزة في كل واحد منا، وهي حب الفضول وتتبع مثل هذه الأخبار؛
ولأنها تشبع هذا الشعور الموجود في الإنسان، فكثير من الناس إزاء هذا
الشعور وهذا الإشباع لا يسعهم إلا أن يغضوا الطرف عن التحري والتحقق
والتثبت مما يسمعون؛ لأنه يوافق هذا الميل عندهم.

ترويج بعض الدعاة للموضوع من دون ضوابط
هناك
أناس مسئولون عن شيوع هذه الظاهرة، وفي مقدمتهم للأسف الشديد طائفة من
الشيوخ والدعاة المشهورين، حيث رحبوا منذ البداية بهذا الموضوع، ونشروا
قصصه بأنفسهم على المنابر، ونشروا تجاربهم الشخصية والقصص التي حكاها لهم
الثقات على الملأ، دون أن يضعوا في اعتبارهم طبيعة هذه الجماهير التي
يخاطبونها، وأن هذه الطبيعة قابلة للغلو في هذا الباب، فمن ثم فتحوا الباب
دون أن يضعوا له ضوابط أو قيود، وهم إذ فتحوا هذا الباب، ولم يضعوا له
ضوابط ولا قواعد، ولم يوجدوا في نفس الوقت نوعاً من الإشراف الجماعي أو
الإشراف العلمي على هذا الأمر، فانتشرت التجارب وعمت الأخطاء الفردية.

اشتغال من قلت بضاعتهم من العلم والإيمان بالتأليف عن الجن
من
المسئولين عن شيوع هذه الظاهرة: هؤلاء المعالجين الذين روجوا لهذا الأمر
بصور شتى بين الشباب، فألفوا الكتب التي بلغب أكثر من (84) كتاباً -حسب
إحصائية قام بها أحد الإخوة- وأنت حيثما حللت وأينما ذهبت في معارض الكتب
فإنك تجد هناك قسم خاص بكتب الجن! ولو حاولنا عمل إحصائية متكاملة فإننا
سنذهل بالعدد الكبير من المؤلفات في هذا الباب، وهذا أحد العوامل التي أودت
بنا إلى هذه الظاهرة الخطيرة، حيث تفصل هذه الكتب في دراسة أعراض هذا
المس المزعوم وطرق علاجه؛ فتتكلم عن الجن، وأحواله، ونواميسه، وكيف تعتدي
على البشر، وكل مؤلف يقول لك: هذه تجربتي الشخصية، والحالات التي تأتيني،
وفعلت كذا، وعالجت كذا، ولله الحمد والمنة استطعنا إخراج الجن. إلى غير
ذلك مما نسمعه ونقرؤه. ليس هذا فحسب بل إن الشباب والأحداث والمراهقون
خاضوا في هذا الأمر! فتجد حديث المجالس عن الجن، ويقرءون الكتب التي تتحدث
عن الجن، وأشرطة الكاست أغلبها عن الجن، وهناك حوار مع الجني المسلم كما
يزعمون! فالواحد منهم يظن أنه ما عليه إلا أنه يقرأ آيات من القرآن
الكريم، فإذا ضحك المريض أو بكى أو اختنق أو تشنج؛ فإن هذا يعني أنه مصاب
بالسحر أو بمس الجن، ويا حبذا لو تكلم فسرعان ما ينفعل المعالج مع هذا
الجن، ويقوم بتسجيل المحاورة في أشرطة، ومن ثم يقوم بإذاعتها بين الناس.
وقد انتشرت الحكايات الكثيرة عما يحدث في جلسات العلاج، وهذا من أكبر
أسباب انتشار هذا الأمر، ونحن نذكر هذه الأسباب؛ لأنها مهمة جداً في
الوقاية من هذا الداء، ومحاربة هذه الظاهرة التي أصبح كل واحد منا مسئولاً
عن مواجهتها وإخمادها والقضاء عليها؛ لما يترتب عليها من مخاطر جسيمة
سنذكرها إن شاء الله تعالى حينما نتكلم في النهاية عن طرق الوقاية أو
العلاج.

الصحف
من
المسئولين عن انتشار هذا الأمر وشيوعه: بعض الصحف؛ لأن الصحف لا تعترف
إلا بالتوزيع، حتى تمتلئ جيوب أصحاب الجرائد، ولا نستثني الصحف المسماة
بالإسلامية، فإنها قد دخلت أيضاً في هذا الموضوع، ولعبت دوراً كبيراً في
الترويج له، وفتحت الباب على مصراعيه لإشغال الرأي العام بهذا الموضوع،
وفتحت الباب لاستغلال الدجالين والمدعين لهذا الأمر. ويكفي لبيان المهزلة
إعلان حزب من الأحزاب السياسية بخط عريض: لعلاج فشل الخطوبة المتكرر، فهم
يعزفون على الوتر الحساس عند الجهلة وقاصري العقول من الناس، ويغرون الناس
بأن عندهم الحل لكل مشكلة. إذاً: علينا أن نلقي هذا الطب -حسب اعتقادهم-
في البحر؛ لأنهم يزعمون أن كل مرض سببه المس، بل إن هناك من يزعم بأن الجن
يعمل عمليات جراحية! ويعالج العقم! ويعالج تكسير العظام! ويفعل كذا وكذا
إلخ، وهناك أساطير وحكايات لا يعلم أين ستتوقف وكيف ستنتهي إلا الله
سبحانه وتعالى. فالحقيقة أن سلبيات هؤلاء المعالجين كانت سبباً رئيساً في
تفاقم هذه الظاهرة، وفي كثرة هذه الحالات، وإلا فإن ظاهرة المس الجني
موجودة في كل زمان، بل يوجد في كتب الطب النفسي بالذات صور لعملية الإحراق
للمصروعين، حيث كانوا يعالجون حالات الصرع بالإحراق؛ حتى تخرج الأرواح
الشريرة من المريض كما كانوا يقولون, وهذا يوجد منذ زمن بعيد جداً، حتى في
كتب أهل الكتاب توجد حوادث تنسب إلى المسيح أنه عالج فيها المس الجني.

التهويل والإفراط
ظاهرة
المس الجني موجودة في كل زمان، لكنها كانت محصورة ومحدودة، وكذلك ظاهرة
السحر والحسد، فإنه وقبل انتعاش الصحوة الإسلامية كان الناس يراعون أمور
المروءة، وكان من أكبر العيب أن تسمع رجلاً يقول: عمل لي فلان عملاً؛ لأن
هذه الكلمة لم تكن تصدر إلا من النساء الأميات القاصرات الجاهلات، وكان هذا
يعتبر من خوارم المروءة، ولما كنت في الثانوية كان المدرس يقول لنا: ماذا
تعمل في المسألة؟ نقول: نعمل عملاً، وكان الواحد منا يستحي من قول هذه
الكلمة؛ لأنها لا تشيع إلا في حصص الرياضة، فنظراً لمشابهتها للألفاظ
النسائية كان الإنسان يستحي من استعمال هذا التعبير، أما الآن فإن هذه
الكلمة قد راجت حتى أنه لا يكاد يوجد حدود بين عقلية النساء التافهات
القاصرات، وبين رجل ضخم البنية، كما قال تعالى: تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ
وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ [المنافقون:4]، ثم تراه يقول: هذا
عمل لي عملاً! ويستعملون هذه الألفاظ التي ما شاعت إلا على ألسنة النساء،
وليس كل النساء بل فقط الأميات الجاهلات. بفضل هؤلاء المعالجين المزعومين
انتقل موضوع الجن والسحر والحسد من الوسط النسائي إلى وسط الرجال، أو
بتعبير أدق: إلى وسط الدعاة، ومن بعض الدعاة انتقل إلى الوسط الرجالي،
واستوى الرجال مع النساء في الاستغراق والاندماج مع هذه الظاهرة الخطيرة.
فكل ما فعله هؤلاء المعالجون أنهم لم يعالجوا في الحقيقة، بل وسعوا رقعة
هذا البلاء، ونشروا خبره، وسلطوا الأضواء عليه، ولفتوا أنظار الناس إليه،
وفتحوا أبواب الشر على مصراعيها! ولا زالت حالات المس والصرع الجني موجودة،
لكنها في الحقيقة ليست بهذه الكثرة التي نراها اليوم، فكثير مما نرى أو
نسمع عنه من الحالات -بل أغلبها في الحقيقة- ليست مساً جنياً، وليس لها
علاقة بالصرع، وإن تكاثر المعالجون على الخطأ في تشخيصها، ومن ثم في
علاجها. وسوف أذكر دليلاً حياً عابراً على هذا الكلام: أحد المشايخ
المشهورين في السعودية وهو الشيخ: العمري كان له للأسف الشديد دور فعال في
نشر الاهتمام بموضوع الجن، حتى أنه من شدة استغراقه في هذا المجال كان
العلماء ينكرون عليه الإفراط في موضوع الجن، ثم دار الزمان دورته، وإذا به
تُنشر له مقالة في إحدى الجرائد العالمية المشهورة بأنه ينكر تماماً الصرع
الجني، ولا يعترف بشيء اسمه: صرعاً جنياً! وهذا بسبب غلوه وإفراطه في
موضوع الجن، حيث جعله ينقلب إلى الجهة المقابلة، بعدما خاض فيما خاض،
والآن بنفس اللسان ها هو يقول: إن هذا الصرع لا أصل له على الإطلاق! وينكر
حقيقة الصرع الجني للإنس، مما اضطر العلماء هذه المرة أيضاً أن يردوا
عليه ليردوه إلى الحال الوسط، وهو إثبات المس.
منقول
avatar
تاج الياسمين
المشرف العام
المشرف العام
عدد المساهمات : 8574
تاريخ التسجيل : 16/08/2010
الموقع : http://choob.yoo7.com

-1- رد: عوامل رواج السحر والمس ومظاهرهما

في الأربعاء يناير 04, 2012 3:31 pm
الله يبعد علينا كل هادي الامور الي هي في الاصل شرك

بوركت على الطرح القيم اخي

تحياتي

_________________













abfelhamid10
الاعضاء
عدد المساهمات : 5042
تاريخ التسجيل : 24/01/2011

-1- رد: عوامل رواج السحر والمس ومظاهرهما

في الأربعاء يناير 04, 2012 6:01 pm
العفوووووووووووووووو اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى