منتدى الشعوب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

شاطر
اذهب الى الأسفل
abfelhamid10
الاعضاء
عدد المساهمات : 5042
تاريخ التسجيل : 24/01/2011

-1- سبعة مشاكل تواجه حليلوزيتش مع الخضر

في الأربعاء سبتمبر 21, 2011 10:37 am
سبعة مشاكل تواجه حليلوزيتش مع الخضر





واجه
الناخب الوطني وحيد حليلوزيتش عديد المشاكل منذ التحاقه بالعارضة الفنية
للمنتخب الوطني ، ومن خلال حديثه مرات عدة في الندوات الصحفية التي عقدها
منذ التحاقه بالعارضة الفنية للخضر نجد أن البوسني أصيب بالإحباط عند
مشاهدته للمنتخب الوطني في لقاءاته الأخيرة كونه قد أخذ صورة جيدة عن
الخضر لما واجههم رفقة منتخب الفيلة في كأس إفريقيا 2010 بأنغولا ،
وبمشاهدته و تحليله للقاءات الخضر ، وجد أن التشكيلة الوطنية تعترضها سبعة
مشاكل أثرت سلبا على المردود العام لها وسيكون على المدرب الوطني إيجاد
حلول لها في أقرب الآجال من أجل إعادة قطار المنتخب إلى سكة الانتصارات و
عودة الروح لمحاربي الصحراء و تكوين فريق تنافسي لتصفيات كأس إفريقيا 2013
و تصفيات كأس العالم 2014 في البرازيل .

غياب الحرارة في اللعب
بإعادة
النظر في طريقة لعب المنتخب الوطني في لقاءاته الأخيرة و باستثناء لقاء
المغرب في عنابة، فإن بقية اللقاءات عرفت غيابا تاما للحرارة المعهودة
لمحاربي الصحراء و القوة في الصراعات ، حيث ظهر أشبال سعدان و بعده بن
شيخة بصورة باهتة تجلت من خلال الغياب التام للرغبة في الانتصار ، إذ خسر
مجمل اللاعبين جل الصراعات الثنائية للفرق المنافسة و هذا ما جعل المنتخب
الوطني يتكبد عديد الهزائم و يفقد السيطرة على مجريات اللقاءات التي خاضها
في تصفيات كان2012 .

نقص التنشيط الهجومي
بتحليل
أهداف المنتخب الوطني خلال السنتين أو الثلاث سنوات الأخيرة نجد أن
ثمانين بالمائة من الأهداف المسجلة جاءت عن طريق كرات ثابتة والتي تعتبر
في منطق كرة قدم كرات حظ و هذا بعيد كل البعد عن الانسجام و التنشيط
الهجومي و المشكل الأكبر إضافة إلى عدم تسجيل الأهداف أن محاولات المنتخب
قليلة و الكرات داخل الإطار تكاد تكون منعدمة وبالتالي من المستحيل تحميل
الهجوم وحده معضلة العقم الهجومي.
العشوائية والارتجالية في اللعب
هذا
وقد لاحظ كل من تابع مباريات المنتخب الوطني أن الخضر يمتلكون تشكيلة دون
طريقة لعب واضحة، حيث تميّزها العشوائية فالأمور في غالب الأحيان غير
منظمة، ويطبع على لعب الخضر الارتجالية فبعض اللاعبين يراوغون في الوقت
والمكان الغير مناسبين وآخرون يلعبون الكرات الطويلة التي هي أصلا ليست من
اختصاصنا، فطريقة اللعب الجزائرية تعتمد على الكرات القصيرة وعلى الفنيات
والمهارات في منطقة الخصم عكس ما نراه حاليا في المنتخب الذي فقد هويته
وأصبح لا يمتاز بأي طريقة لعب واضحة أو ظاهرة للمتتبعين ، كما أن المنتخب
أضحى لعبه بطيئا وافتقد السرعة كما أنه ضيع العديد من الهجمات المعاكسة
وقتلها اللاعبون لتصبح لقطات ميتة.
غياب ظهير أيمن
منذ
تراجع مستوى اللاعب السابق لوفاق سطيف رحو سليمان، عرف المنتخب الوطني
مشكلة في خطة دفاعه تكمن في عدم وجود ظهير أيمن صريح يمكنه شغل المنصب و
الاعتماد عليه بصفة رسمية ، هذا النقص دفع الناخب الوطني السابق رابح
سعدان إلى تغيير النهج التكتيكي واللعب بثلاثة مدافعين محوريين، كما أن
ضعف الأداء الدفاعي لبعض العناصر ، دفع بالشيخ ليلعب بكريم مطمور كلاعب
جناح مساعد على الجهة اليمنى وبلحاج على الجهة اليسرى، إلا أن التغييرات
التكتيكية حتّمت عليه في عديد المرات تجريب لاعبين آخرين، حيث شغل المنصب
كل من العيفاوي ، بوڤرة، عنتر يحيى وڤديورة ، و مع قدوم عبد الحق بن شيخة
ظهر اسم مهدي مصطفى لكن مستوى اللاعب في مراكش أخلط الأوراق بأدائه الباهت
الذي اضطر الناخب الجديد وحيد حاليلوزيتش للإعتماد على العيفاوي في لقاء
تنزانيا ليظهر أن مستوى هذا الأخير كان متذبذبا ، ليضطر مرة اخرى للبحث
عن بعض الأسماء التي قد تسد الخلل من بينها فراج المصاب ، أو الواعد عيسى
ماندي في حين يحاول البعض الترويج للاعب الفرانكو-إيطالي كادامورا الذي
يمتلك أصولا جزائرية من جهة والدته.
غياب رأس حربة صريح
هذا
وتبقى المشكلة الأكبر التي يواجهها الناخب الوطني الجديد هي العقم
الهجومي وعدم وجود مهاجم صريح أو رأس حربة قنّاص ، فمنذ اعتزال الهداف
التاريخي عبد الحفيظ تاسفاوت و لعنة الإصابات التي طاردت علي مصابيح،
افتقدت كتيبة الخضر مهاجما قنّاصا يستطيع قلب النتيجة و تغيير معطيات
اللقاء ، كما أن جل الأسماء التي أعطيت لها الفرصة لم تحسن استغلالها، حيث
تمكن الخضر من تسجيل 5 أهداف في آخر 13 لقاء”صربيا ، الإمارات ، ايرلندا ،
سلوفينيا ، انجلترا ، أمريكا ، الغابون ، تنزانيا ، إفريقيا الوسطى ،
لوكسمبورغ،المغرب ، المغرب، تنزانيا” بمعدل التسجيل ضئيل جدا جعل الناخب
الوطني يتحرك سريعا ويبحث في شتى الاتجاهات لإعادة تشغيل القاطرة الأمامية
للخضر.

المرتدات و الدفاع المتحرك

بالإضافة إلى المشاكل السالفة الذكر، فإن المنتخب الوطني يعاني من مشكل
دفاعي كان سببا في معظم الأهداف التي تلقاها محاربو الصحراء ، و بالعودة
إلى لقاءات الخضر فإن المنتخب انهزم في أغلب اللقاءات التي سيطر فيها على
وسط الميدان و اندفع فيها المنتخب من أجل التسجيل ، حيث أن خروج المدافعين
من منطقتهم جعل ظهر الدفاع مكشوفا ، خاصة مع ثقل لاعبي المحور و بنيتهم
الجسمانية التي تصعّب عليهم المأمورية في حالة المرتدات ، إضافة إلى عدم
إجادتهم لمصيدة التسلل التي كلفت المنتخب الوطني أهدافا عديدة ، و يعتبر
هذا الخلل سر انهزام المنتخب الوطني مع الفرق الضعيفة التي تعتبر على
الورق أقل شأنا منه .
عدم القدرة على العودة في النتيجة
بقراءة
بسيطة في نتائج المنتخب الوطني للسنوات القليلة الماضية ، نجد أن الخضر
قلّما يعودون في النتيجة في حالة التأخر و تلقي الهدف ، فلاعبو خط الدفاع و
الوسط يضربون الانضباط التكتيكي عرض الحائط ، فالجميع يتجه إلى منطقة
الخصم في محاولة للتسجيل مما يترك شوارع فارغة في الدفاع ، و هذا ما يؤدي
إلى النتائج الثقيلة التي تتكبدها التشكيلة عديد المرات ، ففي آخر 30 لقاء
تمكن المنتخب من التعادل مرتين فقط بعد تلقي الهدف (تنزانيا ذهابا و
إيابا) ، و الفوز ثلاث مرات (السنغال ، رواندا ، كوت ديفوار) أما بقية
اللقاءات فكانت النتائج بالثلاثيات و الرباعيات ، و هذا يعتبر من أكبر
المشاكل التي يعاني منها الخضر
.
avatar
تاج الياسمين
المشرف العام
المشرف العام
عدد المساهمات : 8574
تاريخ التسجيل : 16/08/2010
الموقع : http://choob.yoo7.com

-1- رد: سبعة مشاكل تواجه حليلوزيتش مع الخضر

في الخميس سبتمبر 22, 2011 10:37 am
ان شاء الله ماتكون اي مشاكل في المستقبل

وبالتوفيق لمنتخبنا الوطني

مشكوور اخي الكريم

تحيااتي

_________________













abfelhamid10
الاعضاء
عدد المساهمات : 5042
تاريخ التسجيل : 24/01/2011

-1- رد: سبعة مشاكل تواجه حليلوزيتش مع الخضر

في الخميس سبتمبر 22, 2011 6:11 pm
مرسي على الرد اختي
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى